قصص من الرحلات


كلُّ تجربة تفجِّر شغفاً جديداً

قيل: " إن حب التجربة يبلغ ذروته في سن المراهقة، وينحسر مع التقدم بالعمر، وزيادة معدل الخوف".

يبدو لي أن هذه هي القاعدة العامة، وهو الطبع السائد لدى معظم الناس.

لكني أجدني كلما مرَّ بي يوم، ارتفع منسوب الشغف وحب الإطلاع لدي، وزاد معدل الرغبة في اكتساب خبرة أكبر وخوض تجارب أكثر، حتى بدأت أتفحص كلَّ معلومة أجد أنها من الممكن أن تقودني إلى شيء جديد.

السفر والترحال، ومعرفة عادات الشعوب، والاطلاع على طبائع الناس، والمشي في دهاليز القرى، واستعادة الذكريات من ذاكرة الكاميرا.

"شغف" لا أتمنى الشفاء منه.


 

تتجدد الأحداث دائماً..


اليمن

بين سطور الحرب

بعد عودتي من "رحلتي إلى اليمن أثناء الحرب"، وما شاهدته من مأساة إنسانية حقيقية يعيشها المدنيون الذين يدفعون الثمن الغالي من أرواحهم وأولادهم واستقرارهم وممتلكاتهم دون أي سبب مفهوم لذلك، أو وجود بصيص أمل يوحي بانتهاء الحرب التي وجدوا أنفسهم في أتونها.

ظننت أن رحلتـي ستنتهــي عند عـودتــي، لكنني أدركت أنها بدأت عندما عدت ..!!

لذلك قمت بتنفيذ هذا الملف الرقمي الخاص الذي تمَّ نشره عبر الهواتف الذكية، والذي حرصت على أن أنقل من خلال صفحاته بعض المشاهدات التي آمل أن توصل صوتهم المبحوح، أن :

"أوقفوا الحرب" ..

 

نسختك هنا